الامارات

مع «القلب يعشق كل جميل».. أم كلثوم تُعيد الحنين في ليلة مصرية إماراتية

تليجرام الإمارات اليوم

حالة من الحنين؛ فرضت نفسها على الأمسية التي نظمت الليلة قبل الماضية تحت عنوان «أم كلثوم في أبوظبي»، ضمن احتفالية «مصر والإمارات قلب واحد»، في فندق الريتز كارلتون بالقاهرة، بحضور عدد من الوزراء والشخصيات الإعلامية والثقافية والفنية ورجال الأعمال من البلدين، إذ وجد ضيوف الحفل «كوكب الشرق» تقف في مدخل المكان، عبر تقنية الهولوغرام، وهي تغني مرتدية فستانها الأخضر ومنديلها الشهير بين يديها.

واستدعت الأمسية أجواء زيارة الفنانة الراحلة أم كلثوم التاريخية لأبوظبي في عام 1971، فتصدرت موقع الحفل صور من الزيارة ومن الحفلتين اللتين أحيتهما الفنانة في أبوظبي يومي 28 و30 نوفمبر عام 1971. بينما تزينت دعوة الحفل بمقطع من الرسالة التي وجّهها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، لأم كلثوم للغناء في أبوظبي في ذلك الوقت، وقال فيها: «سيكون مبعث فرح وسرور لنا أن نمتع الآذان بسماع الصوت الشجي والنغم الجميل».

وفي بداية الحفل، تحدّث رئيس مجلس إدارة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، الأديب محمد المر، عن تفاصيل تلك الزيارة التاريخية، مؤكداً على أهميتها لكونها تزامنت مع قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، ولأنها تمثل قصة من قصص بداية العلاقات بين الإمارات ومصر، مشيراً إلى أن هذه القصة مجهولة لأغلب المصريين، وأيضاً لأغلب الإماراتيين.

وأضاف أن الزيارة التاريخية لأم كلثوم إلى «دار زايد» جاءت في أهم توقيت في التاريخ المعاصر لدولة الإمارات، حيث كانت الاستعدادات على قدم وساق للتخلص من آثار مرحلة تاريخية سابقة، وبزغ فجر الاستقلال، وأعلن ميلاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وكانت سيدة الغناء العربي شاهدة على مراسم رفع علم الاتحاد بقصر المنهل.

وأحيت الأمسية الفنانة ريهام عبدالحكيم، فغنت الروائع التي شدت بها أم كلثوم في أبوظبي، وهي «القلب يعشق كل جميل»، و«الحب كله»، و«أنت عمري»، كما غنت «غني لي شوي شوي»، ورافقتها فرقة الموسيقى العربية بمشاركة عدد من العازفين الإماراتيين.

هدية من «الحجم الكبير»

عُرض خلال الأمسية الفنية، التي نظمتها احتفالية «مصر والإمارات قلب واحد»، فيلم تسجيلي عن «أم كلثوم في أبوظبي» والزيارة التاريخية للفنانة الراحلة.

وفي ختام الحفل وُزّع على الحضور كتاب «أم كلثوم في أبوظبي» الذي يؤرّخ لهذا الحدث، وهو من الحجم الكبير، وأصدره الأرشيف والمكتبة الوطنية بالتزامن مع احتفال الدولة بـ«عام زايد» في 2018، وأشرف عليه الأديب محمد المر.

محمد المر:

«الزيارة التاريخية لأم كلثوم إلى أبوظبي جاءت في أهم توقيت في التاريخ المعاصر لدولة الإمارات».

دعوة حفل الليلة قبل الماضية تزينت بمقطع من الرسالة التي وجّهها المغفور له الشيخ زايد، لأم كلثوم للغناء في أبوظبي: «سيكون مبعث فرح وسرور لنا أن نمتع الآذان بسماع الصوت الشجي والنغم الجميل».

لمشاهدة الفيديو، يرجى الضغط على هذا الرابط.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر






تليجرام الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *