صحة و جمال

هل يعود سرطان القولون بعد استئصاله؟

تليجرام الإمارات اليوم

تعد عودة سرطان القولون بعد الاستئصال مشكلة يواجهها بعض المرضى. يتأثر احتمالية العودة بعد الاستئصال بعدة عوامل مختلفة. في هذا المقال، سنلقي نظرة على معدلات عودة سرطان القولون، والعوامل المؤثرة في احتمالية العودة، بالإضافة إلى بعض النصائح للوقاية من عودة سرطان القولون بعد الاستئصال.

معدلات عودة سرطان القولون بعد الاستئصال

تشير الدراسات إلى أن معدلات عودة سرطان القولون تتراوح بين 23٪ للمرضى الذين كانوا يعانون من سرطان القولون الأولي.
يحدث ارتفاع في معدلات العودة بعد خمس سنوات من الاستئصال، حيث يصل معدل العودة إلى 28٪ للأورام التي يزيد حجمها عن 3 سم.

العوامل المؤثرة في احتمالية عودة سرطان القولون

  • الحجم والعمق الذي تم اختراقه بواسطة الورم داخل القولون يؤثران على احتمالية العودة.
  • انتشار سرطان القولون داخل المعدة والأعضاء الداخلية الأخرى قد يزيد من احتمالية العودة.
  • عدد الغدد اللمفاوية المصابة وانتشار الورم فيها يمكن أن يكون مؤشرًا على احتمالية العودة.
  • وجود خلايا سرطانية في الحواف الجراحية بعد الاستئصال يمكن أن يزيد من احتمالية العودة.
  • تصنيف مرحلة السرطان الأصلي يؤثر على احتمالية العودة.
  • تأثير العلاج الكيميائي والإشعاعي بعد الاستئصال يمكن أن يقلل من احتمالية العودة.

أعراض عودة سرطان القولون

هناك بعض الأعراض المحتملة التي يجب أن تكون على دراية بها وتلقي العناية اللازمة إذا ظهرت بعد استئصال سرطان القولون. ومع ذلك، يجب أن يتم فحص أي أعراض تظهر لديك من قبل الطبيب للتأكد من سببها واتخاذ الإجراء المناسب. إليك بعض الأعراض المحتملة لعودة سرطان القولون:

تغيرات في نمط الجهاز الهضمي:

  • تغيرات في عادات الأمعاء مثل الإسهال المتكرر أو الإمساك الشديد والتغيرات المفاجئة في نمط البراز.
  • وجود دم في البراز أو تغيرات في اللون والمظهر.
  • شعور بالتورم أو الانتفاخ المفرط في البطن.

ألم مستمر أو غير معتاد:

  • آلام في البطن أو الحوض التي تستمر لفترة طويلة أو تزداد شدتها مع مرور الوقت.
  • ألم في العجان أو الحنجرة.

فقدان الوزن غير المبرر: فقدان الوزن بشكل غير مبرر دون تغيير في النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة.

ضعف عام أو تعب مستمر: شعور بالتعب المستمر والإرهاق الشديد دون سبب واضح.

انتفاخ الغدد اللمفاوية: انتفاخ الغدد اللمفاوية في العنق أو الإبط.

إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض أو أي أعراض أخرى غير طبيعية، فيجب عليك استشارة الطبيب فورًا لإجراء التقييم اللازم والفحوصات الطبية لتحديد سبب الأعراض واتخاذ العلاج المناسب. يجب أن تكون على دراية بأن هذه الأعراض لا تعني بالضرورة وجود عودة لسرطان القولون، ولكنها تستدعي فحصًا دقيقًا للتأكد.

الوقاية من عودة سرطان القولون بعد الاستئصال

  • من الضروري إجراء الفحوص والتحاليل بدقة قبل الجراحة للتحديد مدى احتمالية العودة وتحديد العوامل المؤثرة.
  • ينصح بمتابعة منتظمة بعد الاستئصال للكشف المبكر عن أي علامات عودة محتملة.
  • الالتزام بنمط حياة صحي يتضمن تناول غذاء متوازن وممارسة النشاط البدني وتجنب التدخين.
  • الاستمرار في المتابعة الطبية المنتظمة وإجراء الفحوص اللازمة وفقًا لتوصيات الطبيب المعالج.
  • قد ينصح الأطباء بتناول الأدوية المضادة للورم بعد الاستئصال للحد من احتمالية العودة.

ختامًا، فإن فهم معدلات عودة سرطان القولون والعوامل المؤثرة في احتمالية العودة يساعد على توعية المرضى واتخاذ إجراءات وقائية للحد من مخاطر العودة. من الضروري استشارة الطبيب المعالج لتقييم الحالة الفردية وتوجيه العلاج والمتابعة المناسبة.

تليجرام الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *