تعليم

صفات الصورة التي يشاهدها الباحث عند استخدام مجهر

تليجرام الإمارات اليوم

أعزائي طلاب وطالبات مدارس المملكة العربية السعودية، مرحباً بكم في موقعنا التعليمي “الإمارات اليوم” للمحتوى العربي الموثوق.

يسعدنا أن نقدم لكم، من خلال هذا المقال، الإجابة الشاملة والدقيقة عن السؤال: “ما هي صفات الصورة التي يشاهدها الباحث عند استخدام مجهر؟”، والذي يعد ضمن أسئلة مادة الفيزياء للصف الثالث الثانوي.

نأمل أن تجدوا في هذا المقال شرحاً وافياً ومفصلاً لخصائص الصورة في المجهر، بما يفيدكم في فهم هذا الموضوع المهم، والإجابة عن الأسئلة ذات الصلة به بالشكل الصحيح.

أرجو منكم قراءة المقال بتمعن واستيعاب، وعدم التردد في طرح أي استفسارات أو أسئلة تواجهكم أثناء القراءة، لنتمكن من تقديم المزيد من التوضيح والشرح.

مع تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح،،،

صفات الصورة التي يشاهدها الباحث عند استخدام مجهر

الإجابة الصحيحة هي تتكون صور حقيقية مقلوبة ومكبرة جداً، ثم تصبح هذه الصورة بمثابة جسم للعدسة العينينة، إذا يكون هذا الجسم بين العدسة العينية وبؤرتها.

المجهر الميكروسكوب

  • يتكون المجهر من عدستين محدبتين مثل المنظار الفلكي، الأولى عدسة شيئية والثانية عدسة عينية.
  • ويستخدم المجهر في مشاهدة الأجسام الصغيرة جدًا التي لا ترى بالعين المجردة، حيث يوضع الجسم بين العدسة الشيئية وبؤرتها فتتكون صورة حقيقية مقلوبة ومكبرة للجسم.
  • ثم تمر هذه الصورة المكبرة خلال العدسة العينية فتكون صورة أخرى حقيقية ومكبرة أيضًا للعين.
  • وبالتالي تكون الصورة النهائية التي يراها المشاهد عبر المجهر مقلوبة ومكبرة جدًا مقارنة بالصورة الأولى التي تكونت عبر العدسة الشيئية، مما يسمح برؤية تفاصيل الجسم الدقيقة غير المرئية للعين المجردة.

المنظار

المنظار وخصائص الصورة المرئية من خلاله:

  • يعمل المنظار مثل التلسكوب الفلكي في تكوين صور مكبرة للأجسام البعيدة.
  • يتشابه تركيب المنظار النموذجي مع التلسكوب، حيث يحتوي كل جانب من جانبي المنظار على تلسكوب صغير.
  • يدخل الضوء أولاً عبر عدسة شيئية محدبة تكوّن صورة مقلوبة للجسم.
  • ثم ينتقل الضوء خلال منشورين زجاجيين يعملان على عكس الصورة مرة أخرى بظاهرة الانعكاس الكلي الداخلي.
  • وبالتالي ترى العين صورة مقلوبة ومكبرة للجسم البعيد عبر المنظار.
  • مما يسمح بمشاهدة تفاصيل الجسم بشكل واضح، رغم بعده عن المشاهد.

كيف يمكن تحويل الصورة الحقيقية والمقلوبة التي تكونها مرآة مقعرة إلى صورة معتدلة وحقيقية؟

  • لقد طور عالم الفلك الاسكتلندي جيمس جريجوري عام 1663 المنظار المعروف بإسمه منظار “جريجوريان المنظار الفلكي” لحل هذه المشكلة.
  • ويتكون المنظار من مرآتين مقعرتين أحدهما صغيرة والاخرى كبيرة.
  • وتقع المرأة الصغيرة خلف المرأة الكبيرة.
  • عندما تسقط الأشعة المتوازية القادمة من جسم بعيد على المرأة المقعرة الكبيرة فانها تنعكس في اتجاه المرآة الصغيرة التي تنعكس بدروها هذه الأشعة مكونة صورة حقيقية ومعتدلة تماما كالجسم.

عيوب الصور الحقيقية في المرايا المقعرة

  • عند رسم الأشعة في المرايا الكروية فانك تعكس الأشعة عن المستوى الأساسي، وهو الخط الرأسي الذي يمثل المرأة الآن أن الأشعة في حقيقة الأمر تنعكس عن المرأة نفسها.
  • تلاحظ أن الأشعة المتوازية القريبة من المحور الرئيسي الأشعة المحورية، قفط هي التي تنعكس ماركة بالبورة.
  • أما الأشعة الأخرى فتلتقي في نقاط أقرب من المرأة.
  • لذا فإن الصورة المتكونة نتيجة انعكاس الأشعة التي تسقط متوازية عبر مراة كروية ذات قطر ارتفاع كبير ونصف تكور صغير ستكون على هيبة قرص.
  • وليست نقطة ويسمى هذا العيب “الزوغان التشوة” مما يجعل الصورة تبدو غير واضحة.

قدمنا لكم في مقالتنا هذه الإجابة الصحيحة على سؤال “صفات الصورة التي يشاهدها الباحث عند استخدام مجهر” من خلال موقع الإمارات اليوم للمحتوى العربي، وتعتبر من الأسئلة الشائعة في محرك البحث قوقل، والتي يبحث عنها الكثير من طلبة المراحل الثانوية، لذا قمنا بعرض الإجابة الصحيحة من خلال مصادر معتمدة ورسمية.

صفات الصورة التي يشاهدها الباحث عند استخدام مجهر

الإجابة الصحيحة هي: تتكون صور حقيقية مقلوبة ومكبرة جداً، ثم تصبح هذه الصورة بمثابة جسم للعدسة العينينة، إذا يكون هذا الجسم بين العدسة العينية وبؤرتها.

تليجرام الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *