مال و أعمال

سبب انهيار البيتكوين اليوم 09-03-2023

تليجرام الإمارات اليوم

انهيار بنك العملات الرقمية Silvergate: كرة الثلج تكبر!

بنك العملات الرقمية Silvergate أعلن عن إيقاف عملياته قبل أيام، وهو واحد من أهم البنوك في عالم العملات الرقمية. من الراجح أن تصل تأثيرات هذا الانهيار إلى النظام المالي العالمي.

بنك Silvergate بدأ في عالم العقارات، وتحول إلى عالم البتكوين والعملات الرقمية في عام ٢٠١٤. تركيزه الأساسي كان منصبا نحو المؤسسات والشركات. طور شبكة لتداول العملات الرقمية، وكان طريقا لمنصات أخرى مثل Coinbase، و Gemini لتأمين احتياجاتهم من الدولار على مدار الساعة. من زبائن البنك منصة FTX ومنصة Genesis اللتان انهارتا قبل أسابيع.

مع انهيار منصة FTX ذعر السوق، وهب الزبائن إلى البنك لسحب أموالهم. أكثر من ثمانية مليار دولار خرجت من حسابات البنك في الفترة السابقة، ولتشكل تقريبا ستين بالمائة من ودائعه، كل هذا خلال الربع الأخير من العام الماضي. كانت تعتقد الشركة أن خسائرها في الربع الأخير تجاوزت المليار دولار، وتبين لاحقا أن الرقم أكبر من ذلك.

مشاكل بنك سيلفرجيت:

العملات المستقرة Stablecoins:

البنك كان لديه عملة مستقرة اسمها SEN مدعمة بالدولار. منصات أخرى مثل Gemini كانت تدعم عملاتها المستقرة بعملة SEN، وكانت تلجأ للبنك لتأمين الدولار. المشكلة بدأت في يوم ٣ مارس عندما أوقف البنك التعامل بعملته SEN.

البنك كان يحاول جني الأرباح واشترى سندات خزينة بالدولارات التي يملكها. حين انهيار منصة FTX، هب المودعون لاسترداد أموالهم؛ مما اضطر البنك لبيع سندات الخزينة قبل وقتها، وتراكمت الخسائر.

تحليل البيتكوين: تحليل البيتكوين و توقع الهبوط

الإقراض مقابل البتكوين:

من أعمال البنك كان إقراض الدولار مقابل البتكوين. المقترض يودع مبلغا من المال بالبتكوين، ويأخذ مبلغا بالدولار. البنك يستفيد من تذبذب سعر البتكوين والفائدة. هذه القروض ما زالت غير متأثرة كثيرا، إلا أن انهيار البنك الأهم في العملات الرقمية سيجعل مهمة تسييل أو تكييش البتكوين أصعب.

العقارات:

البنك بداياته كانت في العقارات، ومجمل ودائعه حينذاك لم تتجاوز المليار دولار. ومع انتقاله إلى عالم البتكوين تضخمت أصوله خلال بضع سنوات إلى أكثر من عشر أضعاف. البنك اقترض من بنك عقاري أمريكي حوالي ٣,٦ مليار دولار، ولتسديد القرض ونقص السيولة اضطر لبيع مزيد من السندات قبل موعدها مضاعفة الخسائر.

لماذا يعد سوق العملات الرقمية أخطر الآن من قبل؟

السبب الأهم هو صعوبة التسييل أو التكييش من العملات الرقمية إلى الدولار. انهيار أحد البنوك الرئيسة يعني اندفاع منصات التداول نحو جهات أكثر خطورة وأقل تنظيما، وكلما صعب التكييش، زادت خطورة العملات الرقمية. السوق برمته أصبح محفوفا أكثر بالمخاطر، والمنصات تبحث بكل جد عن حلول بديلة.

منصات التداول تواجه صعوبات جمة في التعامل مع البنوك، وبالتالي زيادة صعوبة تحويل العملات الرقمية إلى دولار. وليزيد الطين بلة، بنك Silvergate كان له منافسان رئيسيان وهما بنك Signature وبنك Metropolitan. المنافس الأول تخلص من ٨٠٪ من ممتلكاته من العملات الرقمية، والثاني أعلن في يناير الماضي عن تخلصه من كافة ممتلكاته من العملات الرقمية.

بالمحصلة، سوق العملات الرقمية أضحى أكثر هشاشة وأكثر عرضة للهزات. ومن يمتلك عملات رقمية، تحويلها لدولار سيكون مهمة شاقة. لربما الأسلم الابتعاد حاليا عن هذا السوق من قبل صغار المستثمرين ريثما تتضح الصورة التي من الراجح أن تزداد قتامة في الأيام القادمة.

تليجرام الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *