منوعات

ما هو حجر القدر في بريطانيا

تليجرام الإمارات اليوم

ما هو حجر القدر في بريطانيا؟ هذا هو السؤال الذي تردد اسمه وانتشر بشكل كبير في مختلف المواقع الإخبارية وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة مع بدء تتويج الملك البريطاني الأمير تشارلز، خلفًا لوالدته الملكة إليزابيث الثانية. ومنذ ظهور اسم “حجر القدر”، ربط الكثيرون بينه وبين اسم “ليلة القدر” نظرًا لتشابه الأسماء، مما دفع العديد إلى البحث عن معناه وأصله. من خلال هذا المقال عبر موقع الإمارات اليوم، سنلقي الضوء على مفهوم حجر القدر في بريطانيا، ومكان تواجده، بالإضافة إلى بعض التفاصيل الأخرى المتعلقة بهذا الموضوع. تابعونا حتى النهاية لتتعرفوا على كل التفاصيل.

ما هو حجر القدر في بريطانيا

منذ قرون عديدة، ظل حجر القدر رمزاً للملكية الإسكتلندية، إذ استولى عليه الملك إدوار ووضعه أسفل كرسي الحكم. ومنذ ذلك الحين، أصبح الحجر جزءاً لا يتجزأ من مراسم التتويج الملكي في بريطانيا، حيث اعتمده الأسرة الملكية منذ عهد وليام الأول، ومضت ما يقرب من ألف عام من التاريخ حتى الآن، حيث تم تتويج الملكة الراحلة إليزابيث الثانية به في عام 1953ميلادي.

أين يوجد حجر القدر ويكيبيديا

تقع غرفة التاج، التي يستقر فيها حجر القدر، داخل قلعة إدنبرة في إسكتلندا، وسيتم نقلها لاحقًا بواسطة فريق من الخبراء إلى كنيسة التتويج الملكية في وستمنستر آبي، حيث سيكون حاضرًا خلال تتويج الملك تشارلز. وسيعود بعد ذلك إلى إسكتلندا، فتظل هذه الحجر رمزًا للملكية الإسكتلندية لعدة قرون. كانت القوات الإنجليزية بقيادة الملك إدوارد الأول قد استولت عليه في عام 1296م، حيث نُقل من إسكتلندا إلى وستمنستر آبي لكي يجلس عليه الملك إدوارد لإظهار سيطرته على إسكتلندا. ثم بقي الحجر في لندن لعدة قرون قبل أن يتم سرقته من قبل بعض القوميين الإسكتلنديين من الكنيسة في عام 1950م. وبعد ذلك، تم إعادته إلى إسكتلندا مرة أخرى، وتم نقله مرة أخرى إلى وستمنستر آبي في تتويج الملكة إليزابيث الثانية عام 1953 ووضعه تحت عرشها.

ما هي تفاصيل حادثة سرقة حجر القدر

حجر القدر هو رمز للملكية الإسكتلندية على مدار القرون، حيث تم الاستيلاء عليه من قبل القوات البريطانية في عام 1296م ونقل إلى كنيسة وستمنستر آبي. بنى الملك إدوارد عرشه عليه كدليل على غزوه لإسكتلندا، وظل في الكنيسة لمئات السنين حتى تمت سرقته من قبل أربعة طلاب من القوميين الإسكتلنديين في عيد الميلاد عام 1950م. تم إعادته إلى إسكتلندا، وأجرى المحققون الإنجليز بحثًا عنه لمدة ثلاثة أشهر، وتم العثور عليه في أنقاض دير أرب روت بمقاطعة أنغوس. ثم نقل مرة أخرى إلى كنيسة وستمنستر آبي عند تتويج الملكة إليزابيث الثانية عام 1953م. في عام 1996م، تم نقل الحجر ووضعه في قلعة إدنبرة في الذكرى السابعة لإزالة الحجر الأصلي من إسكتلندا. وفي يوم القديس أندرو، وبموافقة الملكة إليزابيث الثانية، تم تسليم الأمر الملكي بالاحتفاظ بالحجر إلى السكرتير الإسكتلندي مايكل فورسي حينها.

الى هنا قد وصلنا لنهاية مقالنا هذا الذي كان بعنوان، ما هو حجر القدر في بريطانيا، كما تعرفنا على أين يوجد، كذلك تعرفنا على ما هي تفاصيل حادثة سرقة حجر القدر، وبعض التفاصيل الاخرى المتعلقة به.

تليجرام الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *