الإمارات اليوم تليجرام
السعودية

سلم رواتب ومكافآت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين في السعودية


Warning: Undefined array key "titleWrapper" in /home/emiratalyoum/public_html/wp-content/plugins/seo-by-rank-math/includes/modules/schema/blocks/toc/class-block-toc.php on line 103

نحن في موقع الإمارات اليوم، نتشرف بتقديم موضوعنا اليوم الذي يتناول سلم رواتب ومكافآت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين في المملكة العربية السعودية. سنقدم في هذا المقال تفاصيل مفصلة حول هذا الموضوع الهام.

تُعتبر الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين في المملكة العربية السعودية من الجهات الحكومية ذات الأهمية البالغة. وذلك لأنها تضطلع بمهمة حيوية تتمثل في تمكين الحجاج من أداء مناسكهم بكل يسر وسهولة، وفي بيئة آمنة ونقية. تسعى الرئاسة العامة لشؤون الحرمين إلى تحقيق رسالة الحرمين من حيث الإيمان والدعوة.

موظفو الرئاسة العامة لشؤون الحرمين يتلقون رواتب شهرية ثابتة مقابل تقديم خدمات متنوعة للحرمين الشريفين. هذه الخدمات تشمل العديد من الأنشطة والمهام التي تضمن سير الأمور بسلاسة خلال موسم الحج والعمرة وأيضًا طيلة العام. تأتي هذه الرواتب كجزء من تقدير الحكومة للجهود الجبارة التي يبذلها موظفو الرئاسة العامة لشؤون الحرمين في خدمة الزوار والحجاج.

وفي ختام هذا المقال، سنقوم بالتعرف على تفاصيل أكثر حول سلم الرواتب والمكافآت السنوية المخصصة لموظفي الرئاسة العامة لشؤون الحرمين، مما يسلط الضوء على الجهود الكبيرة التي يبذلها هؤلاء الموظفون في خدمة الحرمين وضيوف الرحمن.

الرئاسة العامة لشؤون الحرمين

الرئاسة العامة للحرمين الشريفين هي هيئة حكومية ذات أهمية كبيرة في المملكة العربية السعودية. تأسست هذه الهيئة في عام 1397 هـ وفقًا للمرسوم الملكي رقم أ / 265 الصادر في تاريخ 6 نوفمبر 1397 هـ. تأسست الرئاسة العامة للحرمين الشريفين على أساس تنظيم وإدارة شؤون المسجد النبوي، وهي المكلفة بإدارة وتنسيق كافة الجوانب الدينية والخدمية المتعلقة بالمسجد النبوي ومحيطه.

تسعى الرئاسة العامة للحرمين الشريفين بجدية لتوفير أعلى مستوى من الخدمات والراحة لزوار وحجاج مسجد النبي صلى الله عليه وسلم. وتقوم بتنظيم وإشراف جميع الأمور المتعلقة بالمسجد، بما في ذلك الأمور الدينية كتنظيم الصلوات والمحاضرات والدروس الدينية، بالإضافة إلى الجوانب الخدمية مثل الإشراف على المرافق والخدمات العامة والبنية التحتية المتعلقة بالمسجد والمناطق المحيطة به. تهدف الرئاسة إلى الحفاظ على مكانة وسمعة المسجد النبوي وضمان تقديم خدمات متميزة للمسلمين القادمين لزيارته وأداء مناسكهم بكل يسر وسهولة

أهم أهداف الرئاسة العامة لشؤون الحرمين

  • إبراز الصورة العالمية المميزة للحرمين الشريفين والقيم الحقيقية للإسلام والمسلمين: تسعى الرئاسة إلى عرض الحرمين الشريفين كمعلم إسلامي بارز على الساحة العالمية، مع التركيز على توجيه الضوء نحو القيم والتعاليم الحقيقية للإسلام والمسلمين. يتم ذلك من خلال العروض والفعاليات التي تنظمها الرئاسة والتي تسلط الضوء على الجوانب الإيجابية للإسلام.
  • نشر تعاليم الإسلام وقيمه ورسالة الحرمين الشريفين: تعمل الرئاسة على نشر تعاليم الإسلام وقيمه بشكل فعّال، من خلال إقامة دوريات دينية وندوات تثقيفية تهدف إلى توعية الزوار والحجاج بأسس الدين الإسلامي وقيمه. كما تسهم في نشر رسالة الحرمين الشريفين لتعزيز التسامح والتعايش السلمي.
  • صورة مميزة وحضارية تعرض تعاليم الإسلام والأخلاق الإسلامية: تسعى الرئاسة لبناء صورة حضارية تعكس القيم الإسلامية والأخلاق الحميدة، وذلك من خلال تصميم وتطوير المساحات والبنية التحتية المحيطة بالحرمين والتي تعكس الهوية الإسلامية والجمال الفني.
  • تفعيل الدور العلمي والاستشاري للمسجد الكبير والمسجد النبوي: تعمل الرئاسة على تعزيز الدور العلمي والاستشاري للمسجد الحرام والمسجد النبوي، من خلال تقديم المحاضرات والأبحاث والمشاركة في المنتديات والندوات العلمية الدولية.
  • إبراز الجهود الوطنية في خدمة الريادة والجهود الكبيرة في الحرمين الشريفين: تسلط الرئاسة الضوء على الجهود الوطنية التي تبذلها لتطوير وخدمة الحرمين الشريفين، وتقديم الدعم والرعاية اللازمة للمشاريع الكبيرة التي تعزز مكانتهما.
  • الارتقاء بأداء الديوان وتطوير أنظمته التشغيلية: تهدف الرئاسة إلى تحسين أداء الديوان الخاص بها وتطوير الأنظمة التشغيلية والإدارية لضمان فاعلية وكفاءة أكبر في أداء المهام المنوطة به.
  • تطوير بيئة العمل وتحسين مستوى الجودة لجميع خدمات الحرمين الشريفين: تسعى الرئاسة إلى تحسين بيئة العمل لموظفيها وتطوير مستوى الجودة في تقديم جميع الخدمات المقدمة للزوار والحجاج.
  • استخدام وسائل الإعلام والاتصالات والتكنولوجيا لتسليط الضوء على رسالة الحرمين الشريفين: تسعى الرئاسة إلى الاستفادة من وسائل الإعلام والاتصالات والتكنولوجيا الحديثة لتعزيز رسالتها ونشرها بفعالية على مستوى العالم.
  • تنسيق دور المجموعات التطوعية في خدمة الحرمين الشريفين: تعمل الرئاسة على تنسيق جهود المجموعات التطوعية وتشجيع مشاركتها في خدمة الحرمين الشريفين، لضمان تقديم خدمات متميزة وفعّالة للزوار والحجاج.

سلم رواتب الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين

سلم رواتب الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين يمثل نظامًا دقيقًا لتحديد رواتب جميع العاملين في الحرمين الشريفين، والذي يتضمن المسجد الحرام والمسجد النبوي. يتم تحديد رواتب الموظفين استنادًا إلى الدرجة التي يحملها كل موظف ووفقًا للتصنيفات المعترف بها في سلم الرواتب للرئاسة العامة لشؤون الحرمين. ويتضمن هذا السلم الرواتب من الدرجة الأولى حتى الثانية عشرة.

تحدد الرواتب كما يلي:

  1. راتب أئمة الحرمين الشريفين: يبلغ 8,200 ريال سعودي.
  2. راتب المؤذنين بالحرم الشريف: يصل إلى 5,000 ريال سعودي.

المكافآت الخاصة بشؤون الحرمين الشريفين

بالإضافة إلى الرواتب، يتلقى الموظفون في شؤون الحرمين الشريفين مكافآت سنوية تعتمد على درجاتهم الوظيفية وهي على النحو التالي:

  1. المكافأة السنوية لإمام الجامع (أ): 4,570 ريال سعودي.
  2. المكافأة السنوية لإمام الجامع (ب): 3,675 ريال سعودي.
  3. المكافأة السنوية لإمام المسجد (أ): 2,980 ريال سعودي.
  4. المكافأة السنوية لإمام المسجد (ب): 2,385 ريال سعودي.
  5. المكافأة السنوية لإمام المسجد (ج): 1,890 ريال سعودي.
  6. المكافأة الخاصة بمؤذن الجامع: 1,790 ريال سعودي سنويًا.
  7. المكافأة السنوية لمؤذن المسجد: 1,395 ريال سعودي سنويًا.
  8. المكافأة السنوية لخادم المسجد: 1,195 ريال سعودي سنويًا.

هذه المكافآت تمثل جزءًا من الحوافز المقدمة للموظفين تقديرًا لجهودهم وتفانيهم في خدمة الحرمين الشريفين وزوارهم.

في ختام هذا المقال، نتجلى بفخر واعتزاز بالجهود الجبارة التي تُبذلها الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين في المملكة العربية السعودية. إن تحديد سلم رواتب ومكافآت موظفي الرئاسة يعكس التفاني في تقديم أعلى مستوى من الخدمة والرعاية لزوار الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن.

تعكس هذه الجهود التزامًا قويًا بنشر القيم والتعاليم الإسلامية وتوفير بيئة تشجع على التسامح والتعايش السلمي. كما تعبر عن تقدير الحكومة للدور الكبير الذي يلعبه موظفو الرئاسة في الحفاظ على مكانة الحرمين وتحقيق رسالتهما.

إن هذه الجهود العظيمة تعكس التفاني في تقديم خدمات متميزة للمسلمين من جميع أنحاء العالم وتحقيق الهدف النبيل للوصول إلى مكانة متقدمة في خدمة الدين والمجتمع. ونأمل أن يستمر هذا العطاء والتفاني في خدمة الحرمين الشريفين وكل من يزورهما في المستقبل، وأن يكون ذلك دليلاً على التزام المملكة العربية السعودية بدعم الإسلام والمسلمين ونشر قيم السلام والتعاون في العالم.

الإمارات اليوم تليجرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *