صحة و جمال

أهم أسباب وعلامات العقم عند النساء

تليجرام الإمارات اليوم

العقم عند النساء، يعتبر الإنجاب والأمومة من أسمى وأجمل تجارب حياة المرأة، ولكن في بعض الأحيان قد تواجه بعض النساء تحديات تتعلق بصعوبة تحقيق الحمل. يُعد العقم أحد هذه التحديات القائمة، والذي يمكن أن يؤثر بشكل كبير على الجوانب الجسدية والعاطفية للمرأة وزوجها. يُعرّف العقم على أنه عدم القدرة على تحقيق الحمل بعد محاولات منتظمة للإنجاب لمدة تتجاوز عامين. وتتفاوت أسباب العقم بين الأفراد وتتضمن مجموعة متنوعة من العوامل، سواء كانت جسدية أو نفسية.

تنتج العديد من النساء بشكل طبيعي عن تلبية رغباتهن في الإنجاب، ولكن عندما يكون هناك تأخر غير مبرر في تحقيق هذا الهدف، يصبح من الضروري البحث عن علامات العقم والأسباب المحتملة وراءها. تشمل هذه العلامات مجموعة من العرضيات الجسدية التي قد تكون إشارات تحذيرية لوجود مشكلة تتعلق بالإنجاب. ومن خلال فهم هذه العلامات والأسباب المحتملة للعقم، يمكن للنساء وشركاؤهن أن يتخذوا خطوات مناسبة نحو التشخيص والعلاج.

يهدف هذا المقال إلى استعراض ومناقشة علامات العقم عند النساء، سواء كانت ظاهرة واضحة أو عرضية، وذلك بهدف زيادة الوعي والمعرفة حول هذه المسألة الحيوية. سنتناول بالتفصيل بعض العلامات المحتملة للعقم، مثل انقطاع الطمث المبكر، تغيرات في الدورة الشهرية، وآلام الحوض المستمرة، بالإضافة إلى العوامل المؤثرة على العقم والتي يجب أخذها في الاعتبار أثناء التقييم.

من المهم أن نفهم أن العقم ليس نهاية الطريق، وأن هناك العديد من الخيارات المتاحة للأزواج الذين يواجهون هذه المشكلة. إن البحث عن المعلومات والاستشارة الطبية المبكرة يمكن أن تلعب دورًا حاسمًا في تحقيق الحمل وتحقيق حلم الأمومة المنشود.

تشغل علامات العقم عند النساء عقول الكثيرين، إذ يُعَدُّ هذا التحدي تجربة مشتركة بينكِ وبين شريككِ. من المهم أن تدركي أنكِ لستِ في هذه المعركة بمفردكِ. وللسادة الرجال الذين يتساءلون، فعليهم أن يعلموا بأنَّهم ليسوا وحدهم الذين يشهدون شريكاتهم تلك المشكلة. في هذا المقال، سنكتشف سوياً ماهية علامات العقم عند النساء، متناولين أعراضها ومسبباتها بدقة وتفصيل.

ما هو العقم؟

العقم عند النساء يُعرَّف كعدم القدرة على تحقيق الحمل بشكل طبيعي وذلك بعد مرور فترة مناسبة من المحاولات المنتظمة للإنجاب، وعادةً ما تكون هذه الفترة تزيد عن عامين. يعكس العقم عدم القدرة على إنتاج بويضات سليمة، أو تلقيح هذه البويضات بشكل صحيح، أو تمرير الجنين عبر الرحم والأنابيب الداخلية بشكل ناجح. يمكن أن يكون العقم ناتجًا عن مجموعة متنوعة من الأسباب الطبية والجسدية والهرمونية، وقد يشمل التدخل الطبي والعلاج لتحقيق الحمل بحسب الأبحاث العلمية، يظهر أن نسبة تتراوح بين 10 إلى 15 في المائة من الأزواج تعاني من قضية العقم.

أعراض العقم

نظرًا لأن تعريف العقم يتضمن حالتك وحالة شريكك الحياتي، فإن هناك احتمالًا لأن يتسبب العوامل التي يمكن علاجها في تعثر جهودكما في تحقيق الإنجاب. يمكن أن يحدث العقم نتيجة لعوامل فردية في أحدهما أو في الاثنين، أو بسبب مجموعة متنوعة من العوامل التي تمنع التحقيق في الحمل أو الاستمرار فيه. ومن السعيد أن هناك خيارات علاجية متعددة وفعّالة لتخطي هذه العقبة، والتي تزيد بشكل كبير من فرص تحقيق الحمل بنجاح.

علامات العقم عند النساء

تشمل علامات العقم المعتادة لدى النساء مجموعة من الظواهر الصحية، بما في ذلك تلف قناة فالوب، والتهاب بطانة الرحم، واضطرابات في عمل المبايض، وزيادة مستويات هرمون البرولاكتين، والتصاقات في منطقة الحوض، بالإضافة إلى متلازمة تكيس المبايض (PCOS)، وانقطاع الطمث المبكر، والأورام الليفية الرحمية الحميدة.

أسباب العقم عند النساء

يعتبر العقم من المسائل الصحية والاجتماعية ذات الأهمية البالغة، حيث يمكن أن تؤثر بشكل كبير على حياة الأزواج الراغبين في تحقيق الأمومة والأبوة. يعد العقم من أكثر المشكلات الصحية التي تعاني منها النساء، وقد تكون أسبابه متعددة ومتنوعة، تشمل عوامل جسدية وهرمونية ونفسية، تؤثر بشكل مباشر على القدرة على الإنجاب. سنتناول في هذه الفقرة بعضًا من أهم الأسباب التي قد تكون وراء حالات العقم لدى النساء، مسلطين الضوء على التفاصيل والعوامل المؤثرة.

أحد أهم الأسباب الجسدية التي قد تؤدي إلى العقم عند النساء هو تلف قنوات فالوب، والتي تعد جزءًا أساسيًا في عملية نقل البويضات من المبيضين إلى الرحم. يمكن أن يحدث تلف في هذه القنوات نتيجة لعدة عوامل مثل الالتهابات التي تصيب الحوض والتي تتسبب في التصاقات، أو نتيجة لعمليات جراحية سابقة في منطقة الحوض. هذا التلف يمكن أن يعوق حركة البويضات والحيوانات المنوية، مما يجعل الحمل صعبًا أو مستحيلاً.

بالإضافة إلى ذلك، تعد الأورام الليفية الرحمية من الأسباب الشائعة للعقم، حيث تؤثر هذه الأورام على بنية الرحم وقدرته على استقبال الجنين. تؤدي هذه الأورام إلى تشويه شكل الرحم وقدرته على التمدد والانقباض، مما يقلل من احتمالية حدوث الحمل ونجاحه في التطور.

لا يمكن تجاوز الحديث عن العقم دون الإشارة إلى متلازمة تكيس المبايض (PCOS)، والتي تعد من أكثر الاضطرابات الهرمونية شيوعًا لدى النساء. تؤدي هذه المتلازمة إلى تكون كيسات صغيرة على المبايض، مما يؤثر على إطلاق البويضات بشكل طبيعي. يكون لهذا الاضطراب تأثير كبير على الدورة الشهرية ويجعل من الصعب توقع أوقات التبويض ومن ثم تحقيق الحمل.

من الجدير بالذكر أيضًا أن اضطرابات الهرمونات الأخرى قد تكون لها تأثيرات على القدرة على الإنجاب. على سبيل المثال، ارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين في الجسم قد يعوق تكوين البويضات وتقويض فرص الحمل. على الصعيدين الجسدي والنفسي، يمكن أن يكون التوتر والقلق والضغوط النفسية عوامل مؤثرة أيضًا، حيث يمكن أن تؤثر على توازن الهرمونات وعملية الإباضة.

إن معالجة قضية العقم تعتمد على تحديد السبب المحدد للحالة، والتي يمكن أن تتضمن عوامل جسدية ونفسية وهرمونية متعددة. يجب على الأزواج الراغبين في تحقيق الحمل أن يتعاونوا مع فريق طبي مختص لتقديم التقييم والتشخيص اللازمين، واختيار العلاج الأنسب لحالتهم. يمكن أن تشمل العلاجات المتاحة تنظيم الهرمونات، وإجراء جراحي لعلاج التشوهات الجسدية، والاستفادة من تقنيات مساعدة مثل تلقيح الأنابيب والإخصاب الصناعي وفيما يلى نستعرض أهم اسباب العقم عند النساء بالتفاصيل.

تلف قناة فالوب أو انسدادها

التلف الناتج في قناة فالوب يعود عادةً إلى عدوى بكتيرية تسمى “الكلاميديا”، وهي مرض معدي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي. هذا المرض يعتبر السبب الرئيسي والأكثر شيوعًا لحالات التلف في هذه القنوات. قد لا يشعر الشخص المصاب بأي أعراض للالتهاب في قناة فالوب، وقد يكون هذا الأمر صحيحًا في بعض الحالات، ولكنه في الوقت نفسه قد يتسبب في آلام وحمى.

على الجانب الآخر، يمكن للتلف في البوق أن يؤدي إلى نوع من الحمل يُعرف باسم “الحمل خارج الرحم”. في هذا النوع من الحمل، لا تتمكن البويضة المخصبة من السفر عبر قناة فالوب بشكل طبيعي والاستقرار في الرحم، بل تنتقل وتتوقف في منطقة خارج الرحم. وهذا بالتأكيد يزيد من مخاطر المشكلات في الخصوبة.

وبالإضافة إلى ذلك، يجب الإشارة إلى أن خطر حدوث الحمل خارج الرحم يتزايد مع كل عدوى تؤثر في قناة فالوب. هذا يشير إلى أهمية التشخيص والعلاج المبكر لعدوى الكلاميديا، حيث يمكن أن يساعد ذلك في الحد من التأثيرات السلبية على الصحة الإنجابية ويحمي من مشاكل الخصوبة في المستقبل.

باختصار، يمكن القول أن التلف في قناة فالوب نتيجة لعدوى الكلاميديا قد يكون له تأثيرات كبيرة على صحة الإنجاب، بما في ذلك زيادة خطر الحمل خارج الرحم. لذا، الوقاية والكشف المبكر والعلاج الفعال للعدوى يلعبون دورًا حاسمًا في الحفاظ على صحة الجهاز التناسلي وتحقيق فرص أفضل للحمل بنجاح.

التهاب بطانة الرحم

يتسبب الانتباذ البطاني الرحمي في نمو أنسجة بطانة الرحم خارج حدها الطبيعي، ويكون هذا النمو عادةً في مناطق تؤثر على وظيفة المبايض والرحم وقنوات فالوب. يُجيب هذا المرض بتفاعل على التغيرات الهرمونية، حيث يزداد حجمه ويتطور بانتظام في الفترات الشهرية تزامنًا مع نمو بطانة الرحم. وهذا النمو الغير طبيعي يمكن أن يؤدي إلى حدوث نزيف والتساقط المؤلمين، وقد يسبب الالتهابات أيضًا.

تعاني النساء المصابات بالانتباذ البطاني غالبًا من آلام في منطقة الحوض، وهذه الآلام قد تتفاوت من الشدة البسيطة إلى الألم الشديد. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون لهذا المرض تأثير كبير على القدرة على الإنجاب، حيث يمكن أن يتسبب في مشاكل في وظائف المبيضين والرحم وتداخله مع تنقل البويضات والحيوانات المنوية.

يُظهر الانتباذ البطاني أهميته في تشخيص وعلاج متخصصي الصحة النسائية، حيث يتطلب تقدير دقيق ومتابعة دورية لتحديد حجمه وتطوره. ويتم التعامل معه بواسطة تقنيات متعددة، بما في ذلك العلاج الدوائي والجراحي. الهدف من العلاج هو تخفيف الأعراض المؤلمة والحد من تداخله مع وظائف الأعضاء التناسلية وبالتالي تحسين فرص الحمل والخصوبة.

باختصار، يعد الانتباذ البطاني الرحمي مشكلة صحية معقدة تؤثر على عمل ووظائف عدة أجزاء من الجهاز التناسلي للمرأة. وبالرغم من تأثيراته السلبية، إلا أنه يمكن تشخيصه وعلاجه بفضل التقنيات الحديثة، مما يساهم في تحسين جودة الحياة وتحقيق فرص أفضل لتحقيق الحمل والأمومة.

فشل المبيض

تتضمن علامات العقم عند النساء أيضًا الحالات التي تنجم عن فشل المبياض. قد يؤدي اضطراب في منطقة الدماغ المسؤولة عن تنظيم عملية المبياض إلى تقليل مستويات هرموني اللوتينيز (LH) والمنشطة للمبيض (FSH). حتى أدنى انحراف في التوازن الهرموني قد يمنع إفراز البويضة من المبيض، مما يؤدي إلى حدوث مشكلة الإباضة (عدم الإفراز المنتظم للبويضة).

تعدّ اضطرابات في الطريق الهرموني من الأسباب المحتملة للفشل في تنظيم عملية التبويض، حيث يشمل ذلك التداخل في مسارات ما تحت المهاد ووظيفة الغدة النخامية. كما يمكن أن تكون الإصابات الجسدية، والأورام، والتمارين المكثفة، وظروف الجوع أحد العوامل التي تسهم في تعطيل هذه العملية الحيوية. علاوةً على ذلك، قد تكون بعض الأدوية مرتبطة أيضًا بفشل وظيفة المبياض.

في النهاية، تبرز هذه الجوانب التي تؤثر في وظيفة المبياض كمكونات مهمة للعقم عند النساء، وتشير إلى تعقيد العوامل التي يمكن أن تؤثر على القدرة على الإنجاب. تعكف الأبحاث والتقنيات الطبية على دراسة ومعالجة هذه القضايا بهدف تحسين فرص الحمل والحفاظ على الصحة التناسلية.

ارتفاع مستويات البرولاكتين (فرط برولاكتين الدم)

يشجِّع هرمون البرولاكتين على توليد الحليب في الثدي، ويُمكِن أن تنعكس زيادة مستوياته على وظيفة الإباضة لدى النساء غير الحوامل أو المرضعات. بالإضافة إلى ذلك، قد تكشف المستويات المرتفعة للبرولاكتين عن وجود أورام في الغدة النخامية. كما أن بعض الأدوية قد تؤدي إلى زيادة تركيز هذا الهرمون. إلى جانب ذلك، تعتبر الرضاعة خلال فترات عدم الحمل أو أثناء الرضاعة مؤشرًا على ارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين.

متلازمة تكيس المبايض (متلازمة تكيس المبايض)

في سياق هذه المتلازمة، يتم توليد كميات زائدة من هرمونات الأندروجين في جسمك، وهذه الهرمونات تؤثر بشكل كبير على العملية الإباضية، وقد تتميز الخلايا في جسمك بتحمل أقل للهرمونات الأنثوية من المعتاد، مما يؤدي في النهاية إلى تعطيل الإباضة النشطة. وإلى جانب ذلك، ترتبط هذه المتلازمة أيضًا بظاهرتين هامتين وهما مقاومة الأنسولين والسمنة.

انقطاع الطمث المبكر (فشل المبايض المبكر)

إن انقطاع الطمث المبكر يعبر عن توقف دورة الحيض وتفريغ المبيضين من بيضاتهما قبل بلوغ سن الأربعين. وعلى الرغم من عدم وجود سبب معين ومحدد لهذا الظاهرة، فإنها ترتبط ببعض الحالات المحددة، منها ما يتعلق بأمراض الجهاز المناعي، وتأثيرات العلاج الكيميائي أو الإشعاعي، وحتى عوامل مثل التدخين يمكن أن تلعب دورًا في حدوثها.

الأورام الليفية الرحمية

الأورام الليفية هي نموات غير سرطانية تظهر في جدار الرحم، وتُعتبر منتشرة بشكل كبير بين النساء في الفترة العمرية بين 30 و 40 سنة. ورغم انتشارها، يُعتبر نادرًا أن تتسبب الأورام الليفية في العقم عن طريق حجب ممرات قناتي فالوب. وعلى العكس من ذلك، غالبًا ما تتداخل هذه الأورام مع عملية انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم.

التصاقات الرحم

التصاقات الرحم تمثل تشكيلات من الأنسجة الندبية الضامة، ترتبط بها الأعضاء مع بعضها بعد تعرض الرحم لعدوى أو التهاب الزائدة الدودية أو إجراءات جراحية في منطقة البطن والرحم. تلك التصاقات الندبية قد تتداخل مع وظيفة الخصوبة وتؤثر عليها بشكل معين.

 أسباب اخري للعقم

بعض الأدوية

العقم المؤقت قد ينشأ نتيجة استهلاك معين من الأدوية، حيث يمكن أن تسبب بعض العقاقير هذا التأثير. وعادةً ما يتسنَّى التغلب على هذا النوع من العقم عندما يتم تعليق استخدام الدواء المتسبب فيه، حيث يتراجع هذا التأثير عادةً ويتيح للوظائف الإنجابية أن تعود إلى حالتها الطبيعية.

مشاكل الغدة الدرقية

سواء كان ذلك نتيجة زيادة نشاط الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية) أو انخفاضه (قصور الغدة الدرقية)، فإن كلا الحالتين قد يسهمان في التشوهات التي تطرأ على الدورة الشهرية وتؤدي في النهاية إلى حدوث مشاكل في الإنجاب.

السرطان وعلاجاته

تلك الأنواع من السرطان، وتحديداً سرطانات الجهاز التناسلي للإناث، تعرض خصوبة المرأة لتهديد كبير، حيث يكون لها تأثيرات مدمرة. فالعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي يعرضان القدرة على الإنجاب للمخاطر. يؤدي العلاج الكيميائي إلى تأثيرات كبيرة على وظيفة الإنجاب وخصوبة النساء والرجال على حد سواء.

حالات طبية أخرى

الحالات الطبية المرتبطة بتأخر البلوغ أو انقطاع الطمث قد تمارس تأثيرًا على قدرة المرأة على الإنجاب. وإلى جانب ذلك، هناك حالات طبية أخرى تؤثر على الخصوبة، منها مرض كوشينغ ومرض فقر الدم المنجلي، فضلاً عن أمراض الكلى والسكري التي تمتلك تأثيراً على الخصوبة أيضًا.

تناول الكافيين

استهلاك كميات كبيرة من الكافيين يمكن أن يسهم في زيادة احتمالية حدوث العقم لدى النساء.

متى يجب أن تزوري الطبيب

بشكل عام، لا يجب أن تكون قلقًا بشأن مسألة العقم ما لم تكن أنت وشريكك تمارسان الجماع بانتظام لمدة عام على الأقل ولم يحدث أي حمل. ومع ذلك، إذا كنت تجتاز أحد السيناريوهات التالية، فيجب عليك التشاور مع طبيبك قبل أن يمر العام:

1. إذا كنت تتجاوز عمر الـ30 عامًا أو إذا لم تكن لديك دورة شهرية لمدة 6 أشهر.
2. إذا كنتِ امرأة تعاني من تاريخ سابق لدورات حيض مؤلمة أو غير منتظمة، أو تعاني من آلام في منطقة الحوض، أو لديك انسداد بطانة الرحم، أو مرض التهاب الحوض (PID)، أو تاريخ سابق للإجهاض المتكرر.
3. إذا كنت رجلًا وتعاني من انخفاض في عدد الحيوانات المنوية أو تواجه مشاكل جنسية أو في البروستات أو الخصية.

اسئلة شائعة

هل تأخر الدورة الشهرية له علاقة بالعقم؟

قد تكون مشاكل واضطرابات دورة الحيض أحد العوامل المؤثرة على العقم لدى النساء، نظراً لدورها الأساسي في تهيئة جسم المرأة للحمل. تتألف دورة الحيض من مراحل متعددة، والتشوهات التي تحدث في أي من هذه المراحل قد تؤدي إلى تعثر فرصة الحمل أو حتى تسبب العقم.

هل العقم يؤثر على الدورة الشهرية؟

المظهر الأساسي لحالة العقم هو فشل القدرة على تحقيق الحمل. وعادةً ما لا تظهر أعراض أخرى واضحة لهذه الحالة. غير أنه في بعض الحالات، يمكن أن تشمل الأعراض فترات غير منتظمة أو غير متواترة لدورة الحيض لدى النساء المصابات بالعقم.

كيف اعرف اني لا انجب قبل الزواج؟

  1. متلازمة تكيس المبايض (PCOS):
    تسبب متلازمة تكيس المبايض اضطرابات في التوازن الهرموني، والتي من الممكن أن تؤثر على عملية الإباضة. يترتب على هذه المتلازمة ظهور تحديات مثل مقاومة الأنسولين، والسمنة، ونمو شعر غير طبيعي في مناطق الوجه والجسم، إضافةً إلى مشاكل مثل حب الشباب. تعتبر هذه المتلازمة السبب الأكثر شيوعاً لحدوث العقم لدى النساء، ويمكن اكتشافها قبل الزواج ومعالجتها من خلال استخدام الأدوية أو التدخل الجراحي.
  2. عدم انتظام الدورة الشهرية:
    تعتبر دورات الحيض غير المنتظمة أحد علامات العقم لدى النساء. عندما تبدأ فترة البلوغ، قد تكون دورات الحيض غير منتظمة، وهذا ممكن وطبيعي. ومع ذلك، بعد فترة المراهقة، يتوجب أن تكون دورات الحيض منتظمة. عدم انتظامها يمكن أن ينجم عن أمور مثل زيادة هرمون البرولاكتين في الدم، أو قصور الغدة المبيضية الأولي، أو قصور الغدة الدرقية، أو انخفاض احتياطي المبيض، أو تغيرات في الوزن (زيادة أو نقص)، أو ممارسة الرياضة بصورة مفرطة. من هنا، ينبغي للمرأة استشارة أخصائي وإجراء الفحوصات الضرورية.
  3. دوالي الخصية:
    دوالي الخصية تمثل أحد علامات العقم قبل الزواج عند الرجال. عند انتفاخ الأوردة التي تحمل الدم إلى الخصيتين، تشبه هذه الحالة دوالي الساقين. يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى تضخم كيس الصفن أو تشكيل كتلة غريبة ملتوية على السطح. تؤدي هذه الحالة إلى تقليل جودة وكمية الحيوانات المنوية، مما يمكن أن يؤثر على الخصوبة.

ما علاج العقم عند النساء

تعتمد إمكانية الإنجاب لدى المرأة على القدرة على إفراز بويضات صحية من المبايض. وبالتالي، يجب أن يتيح الجهاز التناسلي للبويضة السبيل للمرور عبر قنوات فالوب والاندماج مع الحيوانات المنوية لتحقيق عملية الإخصاب. وأخيرًا، يجب أن تندمج البويضة الملقحة مع بطانة الرحم وتتجذر فيها. تهدف اختبارات الخصوبة للنساء إلى اكتشاف أي تشوهات في هذه العمليات. وعادةً ما يخضعن لفحص جسدي دقيق يشمل فحصًا لأمراض النساء المعتادة. وتشمل اختبارات الخصوبة ما يلي:

  1. اختبار مخزون المبيض: يساعد هذا الاختبار في تحديد كمية البويضات المتاحة للإباضة. ويبدأ هذا النهج عادةً بإجراء فحص هرموني مبكر أثناء دورة الحيض.
  2. اختبار التبويض: تقيس اختبارات الدم مستويات الهرمون لتحديد ما إذا كنت في فترة التبويض.
  3. تصوير الرحم وقناة فالوب: يتيح تقنيات تصوير الأشعة السينية تقييم حالة الرحم وقناة فالوب، ويبحث عن أي انسداد أو مشاكل أخرى. ويتضمن هذا الاختبار حقن تباين الأشعة السينية في الرحم، وثم التقاط صور الأشعة السينية لتحديد مدى طبيعية التجاويف والكشف عن وجود تسرب سائل من قنوات فالوب.
  4. اختبار جرد المبيض: يساعد هذا الاختبار في تقدير عدد البويضات المتاحة للإباضة. ويبدأ هذا النهج عادةً بإجراء فحص لمستوى الهرمون في وقت مبكر من الدورة الشهرية.
  5. اختبارات هرمونات أخرى: تشمل هذه الاختبارات قياس مستويات هرمونات الإباضة، بالإضافة إلى هرمونات الغدة النخامية التي تسهم في تنظيم عملية الإنجاب.

تظل علامات العقم لدى النساء موضوعًا حساسًا وهامًا يستحق الاهتمام والتوعية. يجب على النساء أن يكونوا على دراية بالعلامات والأعراض التي قد تشير إلى وجود مشكلات في الخصوبة. من المهم التفكير بعمق في الصحة التناسلية والتوجه للفحوصات والاختبارات المناسبة إذا كنتِ تواجهين صعوبات في تحقيق الحمل.

قد تكون العلامات المذكورة في هذا المقال إشارات تنبيهية للنساء للاهتمام بصحتهن الإنجابية. يجب التذكير بأن وجود إحدى هذه العلامات لا يعني بالضرورة وجود مشكلة في الخصوبة، لكنه يشير إلى ضرورة استشارة الطبيب للتحقق واتخاذ الإجراءات اللازمة.

توجد العديد من العلاجات والإجراءات التي يمكن أن تساعد في التغلب على مشكلات العقم، والأمل موجود دائمًا في تحقيق الحلم بالإنجاب. من المهم أن تكوني على تواصل مع الفريق الطبي المختص وأن تستفسري عن الخيارات المتاحة لك في حال تشخيص أي مشكلة تؤثر على الخصوبة.

تذكري أن الوعي والتعليم هما المفتاح للحفاظ على صحتك الإنجابية واتخاذ القرارات الصائبة. لا تترددي في البحث والاستفسار والعناية بنفسك، فصحتك هي أولويتك والمفتاح لبناء مستقبل سعيد وصحي.

تليجرام الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *